تحميل كتاب نهج البلاغة pdf - علي بن أبي طالب

0
تحميل كتاب نهج البلاغة pdf - علي بن أبي طالب

معلومات عامة عن الكتاب


لمحة عن الرواية

كتاب نهج البلاغة PDF تأليف علي بن أبي طالب .. نهج البلاغة اسم وضعه الشريف الرضي على كتاب جمع فيه المختار من كلام الإمام علي بن أبي طالب في الخطب والمواعظ والحِكَم وغيرها. ويعد جمع نهج البلاغة من أبرز ما تركه الشريف الرضي. تنوع موضوعات نهج البلاغة: معارف راقية في التوحيد، مثل إلهية سامية، نصائح ومواعظ، بيان وتحليل للأحداث السياسية والاجتماعية، عهود للولاة وتنبيههم وغير ذلك. بعد مقدمة قصيرة، يضع المؤلف كلام علي في ثلاثة أقسام: الخطب والكتب والحكم، مضيفاً إليه ـ كلما اقتضى الأمر ـ توضيحات مختصرة مفيدة. وقد احتوى نهج البلاغة على 241 خطبة، و79 كتاباً، و480 حكمة من حكم علي. حاول السيد الرضي في نهج البلاغة ـ كما يشير اسم الكتاب ـ إلى انتقاء أبلغ وأجمل الأحاديث المروية عن علي ليضعها في هذا الكتاب. وهذه الخصوصية هي سر بقاء الكتاب وخلوده على الرغم من أحداث التاريخ العصيبة وسبب شهرته عدّ بعض الباحثين نحواً من 370 مؤلفاً حول نهج البلاغة من الشرح والتفسير والترجمة وغيرها، وقد طبعت إلى الآن نحو من خمس عشرة ترجمة لنهج البلاغة. وهذا ما يوضح إلى حد ما مكانة الكتاب وقيمته بين المسلمين. ومن أشهر تحقيقات نهج البلاغة تحقيق محمد عبده وصبحي الصالح.

عن الكاتب

ولد في مكة وتشير مصادر التاريخ بأن ولادته كانت في جوف الكعبة، وأُمّه فاطمة بنت أسد الهاشميّة. أسلم قبل الهجرة النبويّة، وهو ثاني أو ثالث الناس دخولا في الإسلام، وأوّل من أسلم من الصبيان. هاجر إلى المدينة المنورة بعد هجرة الرسول بثلاثة أيّام وآخاه النبي محمد مع نفسه حين آخى بين المسلمين، وزوجه ابنته فاطمة في السنة الثانية من الهجرة. شارك علي في كل غزوات الرسول عدا غزوة تبوك حيث خلّفه فيها النبي محمد على المدينة. وعُرف بشدّته وبراعته في القتال فكان عاملاً مهماً في نصر المسلمين في مختلف المعارك وابرزها غزوة الخندق ومعركة خيبر. لقد كان علي موضع ثقة الرسول محمد فكان أحد كتاب الوحي وأحد أهم سفرائه ووزرائه. تعد مكانة علي بن أبي طالب وعلاقته بأصحاب الرسول موضع خلاف تاريخي وعقائدي بين الفرق الإسلامية المختلفة، فيرى بعضهم أن الله اختاره وصيّاً وإماماً وخليفةً للمسلمين، وأنّ محمداً قد أعلن ذلك في خطبة الغدير، لذا اعتبروا أنّ اختيار أبي بكر لخلافة المسلمين كان مخالفاً لتعاليم النبي محمد، كما يرون أنّ علاقة بعض الصحابة به كانت متوتّرة. وعلى العكس من ذلك ينكر بعضهم حدوث مثل هذا التنصيب، ويرون أنّ علاقة أصحاب الرسول به كانت جيدة ومستقرّة. ويُعدّ اختلاف الاعتقاد حول علي هو السبب الأصلي للنزاع بين السنة والشيعة على مدى العصور.

اقتباسات من كتاب نهج البلاغة

قال قبل موته: أما وصيتي فَاللهَ لاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً، وَمُحَمَّداً صَلَّي اللّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ فَلاَ تُضَيِّعُوا سُنَّتَهُ، أَقِيمُوا هذَيْن الْعَمُودَيْنِ، وَأَوْقِدُوا هذَيْنِ الْمِصْبَاحَيْنِ، وَخَلاَكُمْ ذَمٌّ مَالَمْ تَشْرُدُوا. حُمِّلَ كُلُّ امْرِىءٍ مَجْهُودَهُ، وَخُفِّفَ عَنِ الْجَهَلَةِ، رَبٌّ رَحِيمٌ، وَدِينٌ قَوِيمٌ، وَإِمَامٌ عَلِيمٌ.أَنَا بِالْأَمْسِ صَاحِبُكُمْ، وَأَنَا الْيَوْمَ عِبْرَةٌ لَكُمْ، وَغَداً مُفَارِقُكُمْ! غَفَرَ اللهُ لِي وَلَكُمْ!اذا غيرت افكارك ستتغير حياتك
هم الذين إذا اجتمعوا أضرُّوا، ‏وإذا تفرقوا نفعوا
العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى، والصبر زينة البلوى، والتواضع زينة الحسب، والفصاحة زينة اللسان، والعدل زينة الإيمان، والسكينة زينة العبادة، والحفظ زينة الرواية، وخفض الجناح زينة العلم، وحسن الأدب زينة العقل، وبسط الوجه زينة الحلم، والإيثار زينة الزهد، وبذل المجهود زينة النفس، وكثرة البكاء زينة الخوف، والتقلل زينة القناعة، وترك المنّ زينة المعروف، والخشوع زينة الصلاة، وترك ما لا يعني زينة الورع، و أشرف الغنى ترك المُنى
االبلاغة كتاب الإمام علي لقد جاء علي فيه ورسائ وحكم
الناس ثلاثة فعالم رباني أو متعلم على سبيل نجاة وهمج رعاع يملون مع كل ريح ويعقون معكل ناعق
من لا ينفعه الحق يضره الباطل
إياك ومصادقة الأحمق فانه يريد أن ينفعك فيضرك. .
خَیرُ السِّیاسَاتِ العَدلُ
أَدَلُّ شَيءٍ عَلَی غَزَارَةِ العَقْلِ، حُسْنُ التَّدبیرِ
والله لو أعطيت الأقاليم السبعة بما تحت أفلاكها على أن أعصي الله في نملة أسلبها جلب شعيرة ما فعلت وإن دنياكم عندي لأهون من ورقة في فم جرادة تقضمها
غضب العاقل في فعله , وغضب الجاهل في قوله
لقد أضاء الصبح لذى عينين
العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى، والصبر زينة البلوى، والتواضع زينة الحسب، والفصاحة زينة اللسان، والعدل زينة الإيمان، والسكينة زينة العبادة، والحفظ زينة الرواية، وخفض الجناح زينة العلم، وحسن الأدب زينة العقل، وبسط الوجه زينة الحلم، والإيثار زينة الزهد، وبذل المجهود زينة النفس، وكثرة البكاء زينة الخوف، والتقلل زينة القناعة، وترك المنّ زينة المعروف، والخشوع زينة الصلاة، وترك ما لا يعني زينة الورع، و أشرف الغنى ترك المُنى
واللّهِ لأَبقُرَنَّ الباطِلَ حَتّى أُخرِجَ الحَقَّ مِن خاصِرَتِهِ
تَذِلُّ الْأُمُورُ لِلْمَقَادِيرِ حَتَّى يَكُونَ الْحَتْفُ فِي التَّدْبِيرِ
فيا لله وللشورى متى اعترض الريب في مع الأول منهم حتى صرت أقرن إلى هذه النظائر ؟
الحمدُ للهِ الدَّالِّ على وجودِهِ بخَلْقِهِ. وبمُحْدَثِ خَلْقِهِ على أزليّتِهِ. وباشتباههم على أن لا شَبَهَ له. لا تَسْتَلِمُهُ المَشاعرُ، ولا تَحْجُبُهُ السواترُ، لافتراقِ الصانع والمصنوع، والحادِّ والمحدود، والربِّ والمربوب. الأحدِ لا بتأويل عدد، والخالقِ لا بمعنى حركةٍ ونَصَبٍ، والسميعِ لا بأداة، والبصير لا بتفريق آلة، والشاهدِ لا بمُمَاسّةٍ والبائنِ لا بتراخي مسافةٍ، والظّاهرِ لا برؤيةٍ، والباطن لا بلطافةٍ. بانَ من الأشياء بالقهرِ لها والقدرةِ عليها. وبانتِ الأشياءُ منه بالخضوعِ له والرجوعِ إليه. من وصَفَهُ فقد حدَّهُ ومن حدَّهُ فقد عدَّهُ، ومن عدَّهٌ فقد أبطلَ أزَلَهُ، ومن قال: كيف؟ فقد اسْتَوْصَفَهُ، ومن قال: أين؟ فقد حيَّزَهُ. وعالمٌ إذْ لا معلومٌ. وربٌ إذْ لا مربوبٌ. وقادرٌ إذْ لا مقدورٌ.
أيُّها الناسُ كلُّ امريءٍ لاقٍ ما يفِرُّ منه في فِرَارِهِ. والأجلُ مساقُ النَّفْسِ. والهَرَبُ منه مُوافَاتُهُ. كَمِ اطّرَدَتِ الأيامُ أبْحَثُها عن مَكْنونِ هذا الأمرِ فأبَى اللهُ إلا إخفاءَهُ. هَيْهَاتَ. علمٌ مخزونٌ.
قلَّ يا رسولَ الله عن صَفِيّتِكَ صبري، ورَقَّ عنها تَجَلُّدي، إلا أنّ في التأسِّي بعظيمِ فٌرْقتِكَ وفادحِ مصيبتِكَ موضعَ تعزِّ، فلقد وسَّدْتُكَ في مَلْحُودَةِ قبركَ، وفاضتْ بين نحري وصدري نفسُكَ، فإنَّا للّه وإِنَّا إليه راجعون، فلقد اُسْتُرْجِعَتِ الودِيعَةُ وأُخِذَتِ الرَّهِينَةُ، أما حُزْنِي فسَرْمَدٌ، وأما ليلي فَمُسَهَّدٌ إلى أن يختارَ اللّه لي دارَكَ الّتي أنت بها مقيمٌ
الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال هنا

إرسال تعليق

0 تعليقات
* من فضلك لا تقوم بتكرار التعليق، جميع التعليقات تراجع من قبل المسؤول !
إرسال تعليق (0)
موقعنا يستخدم الـ Cookies من اجل تجربة مستخدم افضل اعرف اكتر
Accept !